قصة قصيرة



حالة عامة
شاطئ البحر

رأى أحد الحكماء رجلاً على شاطئ البحر ،مهموماً محزوناً ،يتلهف على الدنيا ،ويتحسر
فقال له: يا فتى . . ما تلهفك على الدنيا لو كنت في غاية الغنى ,وأنت راكب لُجة البحر ,وقد انكسرت بك السفينة ،وأشرفت على الغرق ,أما كانت غاية مطلوبك النجاة ،ولو دفعت كل مالك ؟
قال: نعم
قال: ولو كنت ملكاً على الدنيا ,وأحاط بك من يريد قتلك ,أما كان مرادك النجاة من أيديهم ،ولو ذهب جميع ما تملك ؟
قال: نعم
قال: فأنت ذلك الغني الأن ,وأنت ذلك الملك. فتسلى الرجل بكلامه وذهب عنه غمه.